علاقات

كيف تحمي ابنك من إدمان الألعاب الإلكترونية بدون حرمان؟ .. 9 خطوات

أعراض إدمان الألعاب الإلكترونية

كيف تحمي ابنك من إدمان الألعاب الإلكترونية بدون حرمان؟ هذا السؤال الذي يُحير جميع الآباء والأمهات بالتزامن مع الانتشار التكنولوجي الكبير.

أصبح الأولاد الصغار يقبلون على الألعاب الإلكترونية بشكل كبير ولا يهتمون بالألعاب الملموسة أو اللعب في النادي كالجيل السابق.

ويعتبر جيل بداية الألفية الجديدة هو آخر جيل اهتم بألعاب الشارع والنادي والألعاب الملموسة في المنزل.

لكن مع الانتشار التكنولوجي الرهيب بعد ذلك أصبحت الألعاب الإلكترونية هي المسيطرة على الأطفال بشكل كبير.

وهناك أطفالًا كثر مدمنين على تلك الألعاب دون قدرة الآباء على السيطرة عليهم، ومن هنا جاء موضوعنا اليوم وهو كيف تحمي ابنك من إدمان الألعاب الإلكترونية بدون حرمان؟

كيف تحمي ابنك من إدمان الألعاب الإلكترونية بدون حرمان؟

قبل انتشار الألعاب الإلكترونية، كان الآباء يعرفون كيفية السيطرة على أبنائهم ويضعون حدودًا ووقتًا محددًا للعب.

فيما كانت الأسرة تلتف حول مسلسل أو فيلم أو برنامج تليفزيوني في المساء ثم يخلدون إلى النوم.

لكن الحال تبدّل كليًا الآن، بالتزامن مع انتشار الفيديو جيم وهواتف الذكية، فأصبح الطفل يجلس على ألعاب الفيديو لساعات طويلة.

أما إن تمكّن الأب من منعه من تلك الألعاب، فإنه يأخذ هاتفه ويبدأ في اللعب عن طريقه، إذا لا مفر!

لذلك علينا أن نعرف ما هو إدمان الألعاب الإلكترونية وماذا يعني أن يقضي الأطفال أوقاتاً طويلة أمام شاشات الأجهزة الإلكترونية ليلعبوا بها.

وكشفت مقالة نشرت على موقع WebMD أن الطب النفسي اعترف بأن السلوك الإدماني يندرج تحته إدمان الألعاب الإلكترونية.

وقد اتضح أن المدمنين على الالعاب الالكترونية تبرز عليهم أعراض الانسحاب، فيصبحون مضطربين وعصبيين.

كما أنهم يكونون مثل مدمني المواد المخدرة، لكن إدمان الألعاب الإلكترونية له بعداً إضافياً يزيد من خطورته، لأنها تمنح الأشخاص الذين يلعبونها شعوراً جيداً ومهرباً من الحياة اليومية.

من جانبهم، أكد أطباء النفس أن الأطفال الذين يدمنون على الألعاب الإلكترونية ليس لديهم وقت لتنمية مهاراتهم الاجتماعية، أو ممارسة الرياضة أو حل الواجبات المدرسية، وذلك يؤثر سلباً على نموهم بشكل طبيعي. 

ومن هنا جاء السؤال كيف تحمي ابنك من إدمان الألعاب الإلكترونية بدون حرمان؟ وكيف تتمكن من السيطرة على وقته وعدم إضاعته؟

يجب على الآباء أن يسعوا إلى السيطرة على الوضع وضبطه وإدارته بشكل أفضل للحدّ من تداعياته على صحة الطفل النفسية والجسدية والاجتماعية وقدراته الفكرية.

وهناك عدة خطوات تُمكن الأب من ذلك أولها أن يشعر أصلًا بالمشكلة، إذ أن بعض الآباء لا يعرفون شيئًا عن أبنائهم.

كما تشمل الخطوات أن يعمل الأب على متابعة المتخصصين في التكنولوجيا لمعرفة كيفية التعامل معها ومخاطرها على أولاده.

تعرف على التعامل مع الزوجة العنيدة | الوصفة السحرية لامتصاص غضب الزوجة العصبية

كيف تحمي ابنك من إدمان الألعاب الإلكترونية بدون حرمان؟
كيف تحمي ابنك من إدمان الألعاب الإلكترونية بدون حرمان؟

خطوات حماية ابنك من إدمان الألعاب الإلكترونية

الخطوة الأولى

أول شيء يجب أن تقوم به هو أن تشعر بحجم المشكلة التي يواجهها أبنائك بل وجيل كامل من الأطفال.

وعندما تعرف المشكلة ستعرف أسبابها وحلولها أيضًا، وعدم التخلص من شقاوتهم بإعطائهم الهاتف وتركهم يفعلون ما يحلو لهم.

بل يجب على الأب معرفة كيف يسيطر على ابنه، ومعرفة مدى خطورة تلك الألعاب على عقلية طفله وحالته المزاجية.

الخطوة الثانية

أما الخطوة الثانية فتكمن في الرقابة على الأبناء، فعندما يبدأون في اللعب أو تصفح الإنترنت يجب عليه مراقبتهم.

ولكن كيف يتم مراقبتهم بطريقة صحيحة؟ يكون ذلك عن طريق وضع برامح حماية لهم على الهواتف تمنعهم من دخول مواقف تضرهم.

إذا قمت بمراقبته بطريقة صريحة سيؤدي الأمر إلى فقدان الثقة في نفسه وفي من حوله، ومحاولة التخلي عنهم.

الخطوة الثالثة

وهي من أهم الخطوات التي تساعدك في حماية ابنك من إدمان الألعاب الإلكترونية دون حرمان .

وتكمن هذه الخطوة في مشاركة الأبناء في ألعابهم التي يلعبون بها وتخصيص بعض الوقت لهم، وهو ما يعمل على تحسين حالتهم النفسية والسلوكية.

فيما يؤدي هذا الأمر إلى مصاحبة الأب لابنه وزيادة الثقة بينهما، وكذلك تقوية العلاقة وروابط الأسرة.

إليك أيضًا: التعامل مع المدير المتسلط .. روشتة التعامل مع المدير المتسلط للحفاظ على عملك

خطوات حماية ابنك من إدمان الألعاب الإلكترونية 
خطوات حماية ابنك من إدمان الألعاب الإلكترونية

الخطوة الرابعة

يجب عليك ألا تعطي ابنك تليفونًا خاصًا به، بل يمكنه استخدام هاتف والدته أو والده.

وهذا الامر سيجعله أكثر حرصًا على عدم الدخول إلى مواقع إلكترونية مسيئة، ويجعلك قادرًا على إيقافه عن اللعب في أي وقت.

حيث يكون ذلك عبر إخباره بأنك تريد هاتفه لإجراء مكالمة أو استخدامه في أي شيء، وهكذا الأمر بالنسبة لهاتف والدته.

الخطوة الخامسة

هذه الخطوة أيضًا فعالة جدًا لحماية طفلك من الألعاب الإلكترونية، وهي ملء أوقات الفراغ للطفل بأمور هادفة.

إن وقت الفراغ هو الوقت الذي يحدث فيه كل الأمور المزعجة، لذلك يجب عليك ملئه بخروجات مختلفة أو اللعب معه.

كما يمكنك إعطائه مهام معينة يفعلها في المنزل، وبالتالي فإن هذا الأمر سيبعده عن الألعاب الإلكترونية ولو لوقت قصير.

الخطوة السادسة

ينبغي أن يكون لدى الآباء ثقافة عامة في الهواتف وألعاب الفيديو ومواقع التواصل الاجتماعي؛ ليكون على علم بما يفعله ابنه.

وسيُمكنه ذلك من معرفة اللعبة التي يدمنها ابنه ويبحث عنها لمعرفة أضرارها ومخاطرها وكيفية السيطرة عليها وعلى ابنه.

الخطوة السابعة

يجب عليك تحديد الوقت الذي سيلعب فيه الطفل وتنظيمه، وتخصيص الوقت للجلوس مع طفلك بعيدًا عن التكنولوجيا.

الخطوة الثامنة

لا يجب على الأب ممارسة أسلوب الضغط على ابنه، بل مصاحبته وبناء الثقة بينهما ليسمع كلامه فيما بعد.

كما يجب أن يتناقشا سويًا في الأمور المختلفة، ليعتاد على أسلوب الحوار والنقاش إذا ما تم منعه من الألعاب في وقت معين.

الخطوة التاسعة

يمكن للآباء متابعة بعض المختصين في التكنولوجيا على مواقع التواصل الاجتماعي، ممن يعرض خفايا التقنية للآباء.

وذلك حتى يتثقف الأب بأهم البرامج والتقنيات التي تحافظ على الأبناء عند تصفحهم هذه المواقع، أو ممارسة هذه الألعاب على الأجهزة الذكية.

اقرأ أيضًا: التعامل مع الزوجة .. نصائح لعلاقة زوجية ناجحة

علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للمراهقين 
علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للمراهقين

علاج إدمان الألعاب الإلكترونية للمراهقين

التعامل مع المراهقين أمر في غاية الصعوبة، فتلك المرحلة الانتقالية من حياتهم تجعلهم متقلبي المزاج و مضطربين قليلًا.

ويزداد الأمر سوءًا عندما يكون المراهق مدمنًا على الألعاب الإلكترونية، لكننا سنوضح للآباء كيف يمكن السيطرة على هذا الوضع.

في البداية يمكنك وضع صندوقاً عند باب غرفة الطعام، كي يضع فيه كل فرد من أفراد الأسرة هاتفه قبل الجلوس.

حيث يكون غير مسموح لأحد أن يتفقد جهازه قبل الانتهاء من الطعام وتنظيف المائدة، ما يعزز الروابط الأسرية.

كما يمكن تحديد مساءًا واحدًا في الأسبوع يلتزم فيه الجميع بعدم استخدام الأجهزة الإلكترونية، وتكون الأمسية للعائلة فقط.

بالإضافة إلى ذلك يمكن أيضًا وضع قانوناً يشترط وضع الهواتف والأجهزة خارج غرف النوم لتجنب مشاكل الأرق واضطرابات النوم.

أيضًا يمكنك التخطيط للخروج في نزهة عائلية خارج المنزل وقضاء الوقت سويًا بدون الأجهزة الإلكترونية.

فضلًا عن ذلك يجب تحديد وقت لإنهاء الواجبات المدرسية ويتم إطفاء جميع الأجهزة الإلكترونية ووضعها في غرفة أخرى في هذا الوقت.

وكذلك اعتياد الطفل على عدد ساعات معين لفتح جهازه أو استخدام ألعاب الفيديو، سيجعله معتادًا على ذلك أيضًا في المراهقة.

أيضًا فالأب له السلطة في إطفاء الراوتر خلال ساعات الليل وغير مسموح لأحد بأن يفتحه مرة أخرى.

علاوة على ذلك يمكنك إزالة جميع الألعاب الإلكترونية وتطبيقات الشبكات الاجتماعية (السوشال ميديا) عن الجهاز الإلكتروني الخاص بالدراسة.

وكذلك يمكن وضع حوافز مادية وتحديد جوائز لمن يقلل من استخدام جهازه من أطفالك ويستبدله بالنشاطات البدنية والعقلية.

كما يمكن وضع عقوبة على من يخرق القوانين الخاصة بمنع الهواتف الذكية، وهو ما سيجبرهم على الالتزام بها.

ابدأ بتنزيل التطبيقات التي تحسب الوقت الذي يتم قضائه على الإنترنت، وكذلك التطبيقات التي تحجب المواقع الإلكترونية المسيئة.

بالإضافة إلى ذلك يجب أن تبدأ أنت بالتقليل من هاتفك وعدم استخدامه دائمًا والالتزام بالقوانين العائلية حتى تكون قدوة لأبنائك.

كما يجب عليك تعليم الأطفال النظام في جميع جوانب حياتهم تى طريقة استخدام الأجهزة الذكية.

أعراض إدمان الالعاب الالكترونية
أعراض إدمان الالعاب الالكترونية

أعراض إدمان الألعاب الإلكترونية

من أبرز أعراض إدمان الألعاب الإلكترونية هو انشغال تفكير الطفل التام بلعبة معينة، إذ لا يتحدث إلا عنها ولا يهتم إلا بها.

تشمل علامات الإدمان أيضًا قضاء ساعات طويلة في اللعب، وقد يدعي الكثير من الأطفال بأنهم يدرسون أو يقرؤون في غرفهم.

وبالتالي إذا كذب طفلك عليك بشأن عدد الساعات التي يقضيها أمام لعبة الفيديو فعليك الحذر حينها.

فضلًا عن ذلك تشمل علامات إدمان الألعاب الإلكترونية أن يسرح الطفل كثيرًا ويفكر في كيفية تخطي المرحلة القادمة من لعبته.

كما قد يصل الأطفال الذين يعانون من هذا النوع من الإدمان إلى قناعة راسخة بأن العلاقات في الحياة الواقعية ليست حقيقية.

بالإضافة إلى ذلك فهم يكونون مقتنعين بأنه لا يوجد حقيقة إلا في العلاقات التي يكوّنها من خلال ممارسة لعبته المفضلة، ويبتعدون عن الحياة الاجتماعية والتواصل مع الآخرين.

أيضًا فإنهم قد يدخلون في مرحلة التوقف عن ممارسة الرياضات والنشاطات الأخرى التي اعتادوا القيام بها، وكذلك فهم يهملون في دراستهم ومظهرهم.

أعراض إدمان الالعاب الالكترونية
أعراض إدمان الالعاب الالكترونية

أخيرًا فإن الألعاب الإلكترونية أصبحت جزءًا لا يتجزأ من البيت العصري، إذ تم استبدال الألعاب اليدوية والتقليديه بها، ويغفل الآباء عن خطرها على أطفاله، فيما يجب أن نعلم جميعًا أنها بمثابة إدمان لهم لا يقل أهمية عن إدمان المخدرات، وهذا الإدمان له أعراض ووسائل علاج وكذلك وسائل وقاية يمكننا الاستعانة بها للحفاظ على أبنائنا.

المصادر.. علاج إدمان الهواتف الذكية عند الأطفال والمراهقين

كيف اساعد اطفالي في التخلص من ادمان الالعاب الالكترونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى