صحه

دايت الصيام المتقطع .. تعرف على آلية عمل الصيام المتقطع للتخسيس وأساليبه المختلفة

ماذا يحدث للجسم في الصيام المتقطع؟

يعتبر دايت الصيام المتقطع من أكثر الحميات الغذائية شعبية، باعتباره مناسب لجميع الفئات رجالًا ونساءًا وأطفال، كما يمكن اتباعه بغض النظر عن ظروف العمل.

ونظام الصيام المتقطع يعتمد على تحديد مواعيد تناول الوجبات الرئيسية في اليوم، وكذلك نوعية تلك الوجبات.

نظام دايت الصيام المتقطع

وفي هذا التقرير، يرصد موقع “رجاله دوت كوم” أبرز التفاصيل عن دايت الصيام المتقطع وكيف يمكن اتباعه وبعض النصائح لنجاحه.

دايت الصيام المتقطع

هو أحد أشكال الصيام المقيّد بوقت، حيث يمتنع الإنسان عن تناول أي نوع من أنواع الطعام لوقت مُحدد.

لكن يمكن للشخص الصائم أن يتناول أي مشروبات عشبية لا تحتوي على سكر خلال فترة الصيام.

و على سبيل المثال يمكن للشخص تناول الأطعمة خلال 8 ساعات وتجنب الطعام أو الصيام لمدة 16 ساعة المتبقية.

كما يجب الانتباه إلى أن ساعات الصيام يتخللها ساعات النوم؛ لذلك لن يشعر الشخص بأن يقوم بمجهود يُذكر.

بالإضافة إلى ذلك فإنه لا يوجد قيود معينة على أنواع وكميات الطعام التي يمكن لأي شخص تناولها خلال الـ 8 ساعات.

ودعّم العلم هذه النظرية عن طريق دراسة قدرة جسم الإنسان على البقاء بلا طعام لفترة طويلة.

واكتشف عالم الأعصاب مارك ماتسون، أن جسم الإنسان تطور عبر آلاف السنين ليكون قادرا على البقاء بلا طعام لساعات طويلة أو حتى لأيام.

دايت نظام الصيام المتقطع

فيما استشهد هذا العالم بما كان يحدث قبل معرفة الزراعة، حيث كان على الإنسان البقاء لفترات طويلة دون طعام.

بشكل عام فإن الصيام المتقطع كان يقوم به الإنسان قبل سنوات عديدة دون أن يدري وكان يحافظ على الجسم المثالي.

ولعل الطريقة المثلى لاتباع هذا النظام، هي نظام 16: 8 الغذائي، إلا أن هناك أنواع عديدة أخرى يمكن اختيار أنسبها.

طبق وبه توقيت الطعام أثناء الصيام المتقطع وكوب من الشاي
دايت الصيام المتقطع

ماذا يحدث للجسم في هذا النظام؟

بعد أول يومين من الصيام يستعين الجسم بالجلوكوز المُخزن في الكبد والعضلات لتوفير الطاقة.

كما تتحول الدهون بعد ذلك إلى المصدر التالي لتوفير الطاقة للجسم.

بعد ذلك تنخفض مستويات السكر في الدم ما يسبب للصائم ضعفًا وخمولًا، حيث يشعر بالصداع والغثيان وصعوبة التنفس.

بعد فترة من 3 إلى 7 أيام من الصيام تتفكك الدهون إلى سكر في الدم.

أما بعد 8 أيام تبدأ الحالة المزاجية في التحسن، ويبدأ القولون والكبد والكلى والجلد في التخلص من السموم بعد أسبوعين.

قد يهمك طرق تساعد على النوم | عندما يصبح النوم صعبا ويسبب مشكلة

أساليب الصيام المتقطع

هناك العديد من الأساليب التي يمكن اتباعها في دايت الصيام المتقطع، وهي على سبيل المثال كالتالي:

الصيام لمدة 12 ساعة :

وهذه الطريقة تناسب المبتدئين أكثر من الفئات الأخرى، حيث يتم تناول الطعام في 12 ساعة والصيام 12 ساعة.

ويعمل هذا النظام هنا على تحويل الدهون المخزنة في الجسم إلى طاقة، بدلًا من الاعتماد على السكر كطاقة.

الصيام ليوم كامل أسبوعيًا:

في هذه الطريقة يتم الامتناع عن تناول الطعام بشكل تام لمدة 1-2 يوم أسبوعيًا، أي 24 ساعة متواصلة في كل مرة.

وخلال هذه المدة سيتم السماح بتناول السوائل العشبية فقط، مثل: الماء، والقهوة، والشاي بدون سكر.

فيما يجب الانتباه إلى مخاطر هذه الطريقة مثل “التعب، والصداع”، كما أنها لا تناسب المبتدئين.

فاكهة وخضروات وميزات لقياس الوزن
أساليب الصيام المتقطع

الصيام يوم بعد يوم:

حيث يتم تناول الطعام في يوم والصيام في اليوم التالي وهكذا، ويمكن أن يختار الشخص أحد الطرق التالية:

يمكن أن تجنب تناول أي أطعمة صلبة في يوم الصيام.

كما يتجنب تناول أطعمة تزيد سعراتها الحرارية عن 500 سعرة حرارية في يوم الصيام.

ويشار إلى أن هذا الأسلوب قد يساعد بشكل كبير على خسارة الوزن، وعلى تحسين صحة القلب، وجهاز الدوران.

بالإضافة إلى ذلك يجب العلم أن هذا الأسلوب لا يناسب المبتدئين أيضًا أو المصابين بحالات مرضية معينة.

طرق الصيام المتقطع الأخرى

نظام الصيام المتقطع دايت

الصيام لمدة 16 ساعة:

وهذه الطريقة هي الأنسب لمعظم الفئات والتي يختارها أغلبهم، حيث تعتمد على الصيام لمدة 16 ساعة.

كما يقوم الشخص بتناول الطعام في الـ8 ساعات الأخرى، على أن تشمل ساعات الصيام ساعات النوم.

وهذه الطريقة قد تساعد على مكافحة العديد من الأمراض، مثل: السمنة، والسكري، وأمراض الكبد، والالتهابات المختلفة.

الصيام لمدة يومين في الأسبوع:

تعمل هذه الطريقة على التقليل من كمية السعرات الحرارية التي يتم تناولها أسبوعيًا خاصة خلال أيام الصيام.

ويحصل الرجال هنا على 600 سعرة حرارية خلال يوم الصيام، فيما تحصل النساء على 500 سعرة حرارية.

كما يجب ألا يتم الصيام لمدة يومين متتاليين، بل يتم تضمين أيام يتم فيها تناول الطعام بشكل عادي بينهما.

تفويت الوجبات:

هذا الأسلوب يعتمد على تفويت بعض الوجبات الرئيسية خلال اليوم، فيمكن تفوت وجبة أو وجبتين.

لكن يجب الحرص على أن تكون الوجبات المتناولة صحية وكافية، ويجب الانتباه إلى أنه قد لا يناسب العديد من الفئات.

الأسلوب العسكري:

وهو أكثر الأساليب حدة حيث يعتمد على القيام بتناول كميات قليلة جدًا من الطعام غالبًا ما تتكون من الخضروات والفواكه فقط خلال فترة 20 ساعة من الصيام.

فيما يتم تناول وجبة رئيسة كبيرة ليلًا خلال فترة 4 ساعات التي يسمح فيها بتناول الطعام بشكل طبيعي.

كما يجب أن تحتوي الوجبة الرئيسية الليلية على كميات كافية ومتوازنة من الكربوهيدرات، والبروتينات، والعناصر الغذائية الهامة الأخرى.

لكن هذا النوع له العديد من المخاطر فقد لا يحصل الجسم على كفايته من الألياف الغذائية وبعض العناصر الهامة.

وبالتالي قد يؤدي هذا الأمر لرفع فرص الإصابة بالسرطان، وتقليل من مناعة الجسم.

منبه وبعض الخضروات والفاكهة التي يمكن تناولها في الصيام المتقطع
خطة الصيام المتقطع

خطة الصيام المتقطع

يجب أولًا أن نختار الأسلوب الأمثل لنا وذلك عن طريق مراجعة الطبيب قبل اتباع هذا النظام.

ومن ثم يمكن البدء في تجربة صيام 16/8 الذي يجد معظم الناس أنه من السهل الالتزام به.

وثانيًا يجب اختيار نوعية الطعام التي يتم تناولها فيه، فمثلًا يجب نظام 16: 8 يتيح لك تناول المشروبات التي لا تحتوي على سعرات حرارية كالماء والقهوة والشاي بدون سكر خلال فترة الصيام.

أما في فترة تناول الطعام فيجب التركيز على النظام الغذائي المتوازن الذي يشمل الفواكه والخضروات وكذلك الحبوب الكاملة.

بالإضافة إلى ذلك يجب أن يتضمن النظام الغذائي المتوازن مصادر البروتين الخالية من الدهون مثل الدواجن والأسماك والفول والعدس.

كما تشمل التوفو والمكسرات والبذور والجبن قليل الدسم والبيض، وكذلك الدهون الصحية كزيت الزيتون وجوز الهند.

وأيضًا يشمل الأسماك الدهنية مثل السلمون والماكريل والسردين، ويمكن تناول شاي القرفة خلال الصيام أيضًا.

كما يجب تجنب مشاهدة التلفزيون لوقت طويل أثناء الصيام للابتعاد عن صور الطعام.

وأيضًا يجب استغلال وقت الفراغ في التأمل لدرء الشعور بالجوع، وممارسة الرياضة خلال أو قبل تناول الطعام مباشرة.

تعرف على الصيام المتقطع بالتفصيل .. طرق اتباع رجيم الصيام المتقطع وأسباب فشله

فوائد  دايت الصيام المتقطع

التخسيس:

كشف الباحثون أنه خلال 10 أسابيع من تطبيق الصيام المتقطع يتم فقد ما يتراوح بين 3 إلى 5 كيلو جرام.

تقليل الالتهاب:

كما أن الصيام المتقطع فراغ احتياطيات الجلوكوز (المصدر الرئيسي للوقود)، يساعد في تقليل الالتهاب.

حيث يقوم الجسم عند الصيام لفترات طويلة باستخدام جميع الجلوكوز ما يتبعه الدخول في عملية تسمى الكيتوزية.

وهنا يتم حرق الكيتونات للحصول على الطاقة، وعند حدوث ذلك ينتج الجسم التهابا أقل مقارنة بما يحدث عند حرق الجلوكوز.

منع الخرف:

كشفت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن الصيام لفترة طويلة يمكن أن يُبطئ تطور مرض ألزهايمر السبب الرئيسي للخرف.

فيما أجريت دراسة أخرى على الفئران وتبين أن الصيام المتقطع يبطئ من عملية التدهور الإدراكي (المعرفي)، ويعزز الذاكرة.

تنظيم مستويات السكر في الدم:

أفادت الدراسات أيضًا أن الصيام لفترات طويلة يمكنه أن يساهم أيضا في تنظيم مستويات السكر في الدم.

حيث ترتفع مستويات السكر بطبيعة الحال عند تناول الطعام وتنخفض بشكل طبيعي عندما تصوم.

طبق طعام على شكل ساعة
فوائد الصيام المتقطع

الوقاية من أمراض القلب:

يحدث ذلك لأنه يحد من مرض السكري وكذلك من الالتهاب، وكلاهما من مسببات النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

وتبيّن في دراسة أن المسلمين الذين يصومون شهر رمضان قد شهدوا تراجع كبيرة في إصابتهم بأمراض القلب التاجية لـ 10 سنوات.

كما تراجعت لديهم مسببات أمراض القلب الأخرى كالدهون الضارة وارتفاع ضغط الدم.

خفض ضغط الدم:

في إحدى الدراسات، تم اكتشاف أن الرجال الذين صاموا لمدة 18 ساعة يوميا لمدة خمسة أسابيع انخفض لديهم ضغط الدم الانقباضي والانبساطي لنحو 10 نقاط.

إصلاح الخلايا:

وهذا ما تبيّن في دراسة أجريت على الفئران، حيث اكتشف العلماء أن الخلايا أصبح أكثر مهارة في التجديد وإصلاح نفسها.

الوقاية من السرطان:

يمكن أن يساعد الصيام المتقطع على إيقاف نمو الأورام السرطانية عن طريق إصلاح الخلايا نفسها بنفسها.

فيما يتم دراسة حاليًا ما إن كان الصيام المتقطع يساعد في الوقاية من السرطان أو إبطاء تقدمه.

مخاطر الصيام المتقطع

يمكن للصيام المتقطع أن يشكل تهديدًا لحياة البعض، وهو ما يجعل من الضروري إجراء فحص عام قبل اتباعه.

وذلك حتى لا يتعرض الشخص لغيبوبة بسبب انخفاض نسبة السكر في الدم.

كما أنه يغير التمثيل الغذائي في الجسم وهو ما قد يلحق الضرر بالعديد من الناس.

وبالتالي لا ينصح بهذا الصيام لمرضى السكري، وكذلك لمن يعانون من أمراض مزمنة في الكبد والكلى والجهاز الهضمي.

بالإضافة إلى ذلك فهو غير مناسب مع المراهقين والأمهات المرضعات والنساء الحوامل.

علاوة على ذلك فهو قد يتسبب في حدوث مشكلات واضطرابات هضمية متنوعة.

وكذلك حدوث زيادة الوزن الناتجة عن الإفراط في تناول الطعام خارج ساعات الصيام.

حبوب مختلفة يمكن تناولها أثناء الصيام المتقطع
أخطاء يمكن أن نقع فيها

أخطاء يمكن أن نقع فيها اثناء نظام دايت الصيام المتقطع

هناك العديد من الأخطاء التي قد نرتكبها أثناء اتباع دايت الصيام المتقطع، ومنها الإفراط في تناول الطعام.

حيث يجب تقليل كمية السعرات الحرارية التي تدخل إلى الجسم يومياً لتحقيق النتيجة المرغوبة في فقدان الوزن.

كما ينصح بمعرفة عدد السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم، والالتزام بكميتها خلال ساعات الطعام.

بالإضافة إلى ذلك فإن عدم التركيز على نوعية الطعام من الأخطاء التي نقع فيها أيضًا.

حيث يجب التركيز على تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية الصحية مثل البروتين و الكربوهيدرات الغنية بالألياف والدهون الصحية والخضروات والفواكه.

علاوة على ذلك يجب عدم إهمال شرب الماء حيث لا يمكن تعزيز حرق الدهون في أي حمية غذائية دون الاهتمام بالمياه.

فالماء يزيد من التمثيل الغذائي في الجسم، وقيام مختلف أجزاء الجسم بوظائفها بصورة صحيحة، ويمنع الخلط بين الجوع والعطش.

وبالتالي يجب الإكثار من شرب الماء واختيار الخضراوات والفواكه التي تحتوي على الماء عند تناول الوجبات الخفيفة.

كما يجب أيضًا عدم تناول كمية قليلة من الطعام لأن الجسم يحتاج إلى الطعام لتعزيز عملية الحرق.

وفي حالة تناول كميات من السعرات أقل من حاجة الجسم، فسوف يزداد الشعور بالجوع، كما ستنخفض كتلة العظام.

بالإضافة إلى ذلك تشمل الاخطاء أيضًا الإكثار من تناول الكافيين والذي يتسبب في زيادة الوزن بمرور الوقت.

اقرأ أيضًا: الصيام المتقطع للتخسيس .. طرق الصيام المتقطع لانقاص الوزن وفوائده للجسم

أسئلة شائعة حول دايت الصيام المتقطع

ما هي الفترة التي يستغرقها الجسم للتعود على الصيام المتقطع؟

يستغرق الجسم أسبوعين إلى أربعة أسابيع، حتى يعتاد على الصيام المتقطع.

وفي هذه الفترة قد يشعر خلالها الشخص بالجوع الشديد، قبل التعود على الروتين الجديد.

هل هناك أعراض جانبية للصيام المتقطع؟

إن الصيام المتقطع آمنًا على معظم الناس الذين يتمتعون بصحة جيدة، إذ أنه لا يحرم الجسم من أي عنصر غذائي.

لكن قد يرتبط هذا النظام في كثير من الأحيان بخسارة العضلات.

بالإضافة إلى ذلك فإن الأشخاص الذين لديهم احتياجات غذائية أكثر خصوصية يجب التعامل معه بحذر.

كما يجب للذين أقل من 18 عاما، أو حوامل أو مرضعات، أو مصابين بالسكري من النوع الثاني أو كان عمرهم أكثر من 65 عاما، أو سبق وعانوا من اضطرابات الأكل، أن يراجعوا الطبيب.

ما الأعراض التي يمكن الشعور بها في البداية؟

في الأيام الأولى من تطبيق الصيام المتقطع يمكن للشخص أن يشعر بالتهيج والصداع والجوع الشديد.

كما يمكن أن يشعر بالضعف والتعب وحرقة في المعدة أو ارتجاع نتيجة الإفراط في تناول الطعام.

ميزان على شكل طبق طعام
نصائح عند تطبيق الصيام المتقطع

هل يؤثر على خصوبة المرأة؟

إن الرجال هم المستفيدون الأكثر بالصيام المتقطع، كما قد يكون له آثار سلبية على خصوبة المرأة.

كيف يؤثر الصيام المتقطع على الخلايا والهرمونات؟

في الصيام يرتفع هرمون النمو بمقدار خمسة أضعاف الأمر الذي يفيد في فقدان الوزن.

كما تتحسن حساسية الأنسولين وتنخفض مستوياته، فيما تبدأ الخلايا في عملية الإصلاح الخلوي التي تشمل الالتهام الذاتي.

بالإضافة إلى ذلك يتزايد معدل إفراز هرمون حرق الدهون (نورأدرينالين).

هل يجب استشارة الطبيب قبل البدء فيه؟

نعم يجب استشارة الطبيب قبل البدء في تطبيق الصيام المتقطع؛ لكي تعرف مدى ملائمته لصحتك.

هل خطة 16: 8 مناسبة للجميع؟

لا يمكن اعتبارها مناسبة للجميع خاصة لمن لديهم تاريخ من الاكتئاب والقلق.

وبالتالي يجب التحدث إلى الطبيب أو اختصاصي التغذية إن كان لديك أي مخاوف أو ظروف صحية أساسية.

نصائح عند تطبيق دايت نظام الصيام المتقطع

يجب على الإنسان أخذ قسط من الراحة كلما احتاج الجسم لذلك، وتجنب الأنشطة القاسية خلال فترة الصيام.

كما يجب تضمين الطعام المحبب عند تناول الوجبات خارج ساعات الصيام ولو بكميات قليلة لتجنب أي إفراط.

بالإضافة إلى ذلك يجب استخدام بعض منكهات الطعام الصحية بوفرة، لأنها تساعد على كبح الشهية.

فيما تزيد هذه المنكهات من الشعور بالشبع لفترات أطول، خاصةً الثوم، والخل، والأعشاب الصحية المختلفة.

وأيضًا يجب اختيار الأطعمة الصحية التي تتضمن سعرات قليلة جدًا وحجمها كبير، مثل: الفشار، والبطيخ.

علاوة على ذلك يجب الحصول على كميات كافية من الماء طوال الوقت، وتناول مشروبات عشبية ساخنة خالية من السكر.

نظام الصيام المتقطع دايت نينجا

حيث يتم تطبيق نظام دايت النينجا مع الصيام المتقطع، عبر تنظيم فترات تناول الطعام وفقًا للصيام مع تناول وجبات دايت نينجا.

ويعتمد دايت النينجا على كبسولة الجوع وعلى كبسولة العطش، حيث تساهم كبسولة الجوع في الشعور بالشبع لمدة 3 أيام.

بينما تمد كبسولة العطش الجسم بالطاقة على مدار اليوم.

ويبدأ الدخول في هذا النظام عن طريق منع بعض المشروبات ثم تحديد الوجبات ثم حذف الأكل بين الوجبات.

ومن ثم ممارسة الرياضة بانتظام حتى الوصول إلى الوزن المطلوب.

نظام الصِيام المتقطع مع دايت النينجا
نظام الصيام المتقطع دايت نينجا

مراحل دايت نينجا

أولًا يتم منع المشروبات الغازية ومنع إضافة السكر في أي مشروب آخر، فيما يمنع العصير الطبيعي الذي يحتوي على سكريات.

بعد ذلك يتم تقليل الوجبات اليومية إلى وجبتين فقط، أي خفض الطعام المعتاد عليه يوميا بنسبة 50%.

حيث يتم التركيز على وجبتي الإفطار والغذاء ومنع العشاء، أو تناول الفاكهة الطازجة عند وجبة العشاء.

كما يمكن شرب كوب من الشاي الأخضر بعد وجبتي الإفطار والغذاء بساعة؛ نظرًا لفاعلية الشاي الأخضر في التخسيس.

بالإضافة إلى ذلك يتم ممارسة الرياضة بصفة مستمرة على الأقل ثلاث مرات أسبوعيا، ولا تقل مدة الممارسة عن نصف ساعة.

ويتم إدخال يوم مفتوح كل أسبوع؛ منعًا للشعور بالملل، ولكن على أن يكون وجبة واحدة فري في هذا اليوم.

الصيام المتقطع و الكيتو دايت

يمكن اتباع نظام الصيام المتقطع مع حمية الكيتو، حيث أن الهدف الأساسي من الصيام المتقطع هو تقليل مقاومة الأنسولين في الجسم.

وهذه المقاومة هي السبب الرئيسي في المشاكل الصحية التي يعاني منها كل من يتبع النظام الغذائي الكيتوني.

حيث يتناول الأشخاص 3 وجبات يوميًا وبعد كل وجبة يرتفع مستوى السكر في الدم، مما يحفز البنكرياس على إفزاز الأنسولين؛ لإدخال الجلوكوز الزائد إلى الخلايا لتحويلها إلى طاقة.

لكن قد تحدث عملية مقاومة الأنسولين وترفض الخلايا الاستجابة لتعليمات وأوامر الأنسولين، لإدخال الجلوكوز داخلها، وبالتالي يرتفع السكر في الدم.

ومن ثم يحدث العديد من المشاكل الصحية مثل الإصابة بالسكري، والإصابة بالقلق والاكتئاب، وارتفاع ضغط الدم.

كما قد يؤدي إلى ازدياد الرغبة الشديدة في تناول السكريات، ضعف التركيز والذاكرة، والشعور بالإعياء، تراكم الدهون في منطقة البطن.

ومن هنا تأتي فوائد دمج نظام كيتو دايت مع الصيام المتقطع حيث سيتم تقليل الوجبات وبالتالي تحسين مستوى الأنسولين.

فالكربوهيدرات هي العامل الرئيسي في ارتفاع نسبة الأنسولين في الدم، وبالتالي عندما نقلل تناولها، سيصبح مستوى الأنسولين في الجسم طبيعيًا.

والصيام المتقطع يفعل نفس السيء فهو يعتمد على تقليل كمية الطعام التي نتناولها، وبالتالي تقليل الكربوهيدرات.

وتقليل الكربوهيدرات في الطعام هو شرط أساسي في النظام الكيتوني، وبالتالي يكون للصيام المتقطع تأثيرًا قويًا جدًا.

مراحل حمية الصِيام المتقطع في الكيتو دايت

المرحلة الأولى

تعتمد هذه المرحلة على عدم تناول وجبات كثيرة، حيث سيتم الاستغناء عن الوجبات الخفيفة “سناك”.

بالتالي سيتم التمهيد للجسم بالبدء في الاعتماد على الدهون في توليد الطاقة اللازمة للقيام بوظائفه المختلفة.

وهو ما سيؤهل الشخص للدخول في الكيتو دايت، لكن يجب الاهتمام بالدهون الصحية والإكثار من تناول السلطة والخضروات.

يرجع ذلك إلى أن الخضروات غنية بالعديد من المعادن مثل البوتاسيوم والألياف، وهذا يساعد على عكس مقاومة الأنسولين ومد بالعناصر التي قلل من الجوع.

أما الدهون الصحية فستجعل الفرد يشعر بالشبع لأطول قترة ممكنة، وهي أسهل مرحلة عند اتباع حمية كيتو دايت والصيام المتقطع.

يجب الوضع في الاعتبار أن الفرد قد تحدث له بعض الأعراض مثل الدوار والرغبة في تناول السكريات، بسبب انخفاض السكر.

المرحلة الثانية

سننتقل هنا إلى المرحلة الأكثر صعوبة، وهي تقليل الوجبات الرئيسية إلى وجبتين، وهذا وفق استراتيجية صحية.

حيث يمكن إلغاء وجبة الإفطار والامتناع عن تناول الطعام حتى يتعود الجسم على عدم تناول الإفطار.

بالتالي قد تكون الوجبة الأولى هي وجبة الغداء، لذلك من المهم عدم تناولها إلا عندما تكون جائمًا.

الصِام المتقطع والكيتو دايت
الصيام المتقطع و الكيتو دايت

المرحلة الثالثة

هذه هي المرحلة الأخيرة من إقران حمية كيتو دايت مع الصيام المتقطع، إذ سيتم الاعتماد على وجبة واحدة بدل وجبتين.

كما لا يجب تناول كمية كبيرة من  الطعام؛ لأن ذلك سيضر بالجهاز الهضمي.

بالإضافة إلى ذلك يجب الوضع في الاعتبار أن تناول كمية كبيرة من الدهون، يسيي انتفاخًا وهو ما يكون مزعجًا للبعض.

فيما يدخل الجسم في حالة من الالتهام الذاتي خلال 18-23 ساعة من الصيام المتقطع، إذ تحرق الدهون بكميات كبيرة.

كما سيعمل الجسم على تنظيف نفسه من البكتيريا والفطريات والعفن، وهو ما سيحسن صحة الجلد والذاكرة والمزاج والقلب والأوعية الدموية.

نصائح مهمة عند اتباع الصوم المتقطع مع الكيتو

يجب العلم أنه خلال مالرحلة الثانية ستبدأ عضلات الجسم في النمو؛ لأن البروتينات يحتفظ بها الجسم، مما يزيد من الوزن.

ويرجع ذلك إلى أن وزن العضلات أكبر من الدهون، لكن يجب أن ينخفض محيط الخصر.

كما أن المستويات العالية من الدهون تؤدي إلى ارتفاع مستوى حمض اليوريك؛ مما يسبب أعراض النقرس وألم في أسفل الظهر وتشكل حصى الكلى.

حيث يمكن التغلب على ذلك عبر شرب عصير الليمون والماء بكثرة لطرد الحصوات ومقاومة آثار المستويات العالية من هذا الحمض.

يُحفز الكيتو دايت الجسم لأن يكون أكثر فاعلية في توفير الطاقة، فالحاجة إلى هرمونات الغدة الدرقية ستكون أقل.

بالإضافة إلى ذلك فإن ارتفاع مستوى الكوليسترول سيكون عرضًا مؤقتًا فقط، وسيعود إلى معدلاته الطبيعية.

كما أن اتباع هذا النظام سيحتاج لمزيد من الصبر والالتزام، ولكن النتيجة ستكون مرضية.

اقرأ أيضًا: وجبات نظام الصيام المتقطع – أول وجبة والطريقة الأمثل لاتباع النظام بشكل آمن

المصادر:

دليل الصيام المتقطع … النظام الأكثر فاعلية في إنقاص الوزن

الصيام المتقطع: حمية متعددة الأساليب والفوائد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى