علاقات

بناء الثقة في النفس .. ما هي تمارين زيادة الثقة بالنفس؟

ما الفرق بين الثقة بالنفس والغرور

يفتقد بعض الأشخاص لمهارات بناء الثقة في النفس ويشعرون بالقلق اجتماعيًا ويصبحون غير قادرين على الثقة بأنفسهم وتجنب أي نقاشات مع الآخرين.

والثقة بالنفس عامل أساسي لبناء الشخصية بشكل عام، بل قد تكون أهم عامل؛ لأنها تجعل الإنسان يعبر عن نفسه ورأيه بصراحة ودون خوف.

وفي هذا التقرير، يرصد موقع “رجاله دوت كوم” كيفية بناء الثقة في النفس وتخطي مرحلة القلق الاجتماعي.

اقرأ أيضًا: فوائد خل التفاح المُذهلة للجسم| ماذا يحدث عند تناوله؟

المحتوي

بناء الثقة في النفس

أول خطوة في عملية بناء الثقة بالنفس هي تقبل ذاته، إذ يجب أن يدرك أن الناس مختلفون وبالتالي فإن تعاملهم مع المواقف الاجتماعية مختلف.

على سبيل المثال هناك بعض المواقف التي قد تشعر فيها بالخجل والإحراج كالوجود في التجمعات الكبيرة، في حين أن هناك آخرين جريئين أكثر ولديهم ثقة في النفس أعلى.

وبالتالي يجب أن يدرك كل شخص نقاط قوته ومزاياه، ويحرص على أن يكون أفضل نسخة من ذاته، ويقتنع بألا هناك أحدًا كاملًا.

أما الخطوة الثانية فتكمن في التفكير الإيجابي حيث يجب على كل إنسان دعم نفسه وتشجييعها، وتجنب وصف نفسه بالانطوائية.

وعلى العكس من ذلك يجب أن يصف نفسه بأنه قوي وواثق ومتحدث، وبالتالي يميل الدماغ إلى تحقيق هذه الصفات بالفعل.

ومن ثم سيسعى الشخص إلى تحقيقها أيضًا وهو ما يزيد ثقته في نفسه.

فيما يجب أيضًا تذكُّر الأمور والإنجازات التي نجح الشخص في تحقيقها وأحدثت تأثيراً إيجابياً في حياة الآخرين؛ لزيادة ثقته بنفسه.

أما ثالث شيء فيكم في عدم مقارنة الشخص نفسه بالآخرين حتى لا يؤثر الامر بالسلب على شخصيته.

حيث أن تفكير الشخص في ممتلكات الآخرين وإنجازاتهم ومهاراتهم يضعف ثقته بنفسه.

عملية بناء الثقة بالنفس أيضًا تشمل تحديد الأهداف بوضوح، لكن يجب أن تكون الأهداف قابلةً للقياس وقابلةً للتحقيق خلال وقت محددة.

ومن ثم يستطيع الإنسان تحديد نقاط القوة، وتقليل نقاط الضعف، والاستفادة من الفرص المتاحة، وتقليل العقبات.

بناء الثقة في النفس
بناء الثقة في النفس

كما ترتبط الثقة بالنفس بالثقة في المظهر الخارجي للشخص وبالتالي يجب على الشخص الاهتمام بصحته الجسدية وملابسه.

ويجب عليه اتباع نظام غذائي ورياضي مناسب له، وهو ما يؤثر على صحته ويعزز ثقته بنفسه.

تعريف الثقة بالنفس

إن الثقة بالنفس تعني لغويًا “ثقة الإنسان في قدراته وفي صفاته وفي تقييمه للأمور”.

أما في علم النفس فالإنسان الواثق من نفسه يُعرف بأنه شخص يحترم ذاته ويقدرها، ويحب نفسه ولا يؤذيها، ويدرك كفاءته، ويثق بقدرته على اتخاذ القرارات الصحيحة.

وبالتالي فإن تعريف الثقة بالنفس هو اعتماد الشخص على نفسه والشعور بالثقة في قدراته وصفاته وحكمه وفي نفسه.

كما تُعرف بأنها ثقة الفرد في قدراته وإمكانياته وقراراته أو الاعتقاد بأنه قادر على مواجهة تحديات ومتطلبات الحياة اليومية بنجاح.

كيفية تعزيز وبناء الثقة في النفس

هناك عدة خطوات يمكن من خلالها تعزيز الثقة بالنفس، فمثلًا يجب أولًا الابتعاد عن الروح السلبية.

حيث يجب الحرص على التعامل مع الآخرين ومع المواقف المختلفة بإيجابية؛ لأن السلبية تعمل على إضعاف شخصية الإنسان.

بالإضافة إلى ذلك فإن الحرص على حل المشكلات بكل الطرق الممكنة يساعد على تقوية الشخصية.

كما يجب الاهتمام بالنظر إلى ما تم تحقيقه من إنجازات؛ لأن هذا الأمر يدعم الثقة بالنفس، بل ويجب الشعور بالفخر بهذه الإنجازات.

ومن الممكن عمل قائمة بهذه الأفعال والاحتفاظ بها والاطلاع عليها كل فترة؛ للمساعدة في ذلك.

ويجب على الشخص ألا يُهمل في أداء العبادات والتقرب إلى الله؛ من أجل الشعور بالاستقرار والطمأنينة.

فضلًا عن ذلك يجب معرفة نقاط القوة التي تمتلكها والسعي لتقويتها، وكذلك معرفة المواهب الخاصة بك وتطويرها بشكل أفضل.

بناء الثقة في النفس

أيضًا يمكنك تحديد الأهداف الخاصة بك والخطوات التي يجب عليك اتخاذها لتحقيق تلك الأهداف.

كما أنه ليس من المهم أن تكون هذه الأهداف كبيرة، فيمكن أن تكون صغيرة وعند تحقيقها يجب أن تبحث عن أهداف أخرى.

علاوة على ذلك يجب التحدث مع النفس عن الإيجابيات الموجودة في حياتك وتجنب الأمور السلبية.

وكذلك يمكنك اللجوء إلى صديق مقرب للتحدث إليه، لكن يجب أن يكون من المتمتعين بالثقة بالنفس.

ومثلما ذكرنا سابقًا يجب على الإنسان أن يهتم بنفسه وبصحته حتى يشعر بالمزيد من الثقة بالنفس وقد ذكرنا كيفية الاهتمام بذلك.

أيضًا يمكن اللجوء إلى الدورات التدريبية في مجال التنمية البشرية، والتي تساعد على تعزيز الثقة بالنفس بشكل جيد.

حيث يوجد مدربين متخصصين في هذا المجال، كما أن هناك أنواع من اختبار الثقة بالنفس والتمارين الخاصة بذلك في هذه الدورات.

أخيرًا تعزز المشاركة  في الأنشطة الاجتماعية مع الآخرين الثقة بالنفس، وخصوصا عند المشاركة مع الأشخاص الإيجابيين.

والمشاركة الاجتماعية تساعد الشخص على التخلص من نقاط الضعف التي قد تؤثر على ثقته بنفسه.

كيفية تعزيز و بناء الثقة في النفس 
كيفية تعزيز و بناء الثقة في النفس

عوامل الثقة بالنفس

يوجد عدة عوامل تتأثر بها الثقة بالنفس وتتأثر بها أنت، وهي على سبيل المثال:

احترام الذات

احترام الذات يُعد أحد العوامل التي تؤثر على الثقة بالنفس؛ إذ يوجد علاقة طردية بينهما.

فإذا شعر المرء بالسوء تجاه نفسه وأدائه الذاتي وكذلك كانت هناك مشاعر سلبية تجاه نفسه.

فهذا يعني التقليل من احترامه لذاته وبالتالي انخفاض ثقته بنفسه.

لغة الجسد

أما ثاني عامل من عوامل الثقة بالنفس هي لغة الجسد، إذ يجب أن يكون الشخص أكثر جرأةً لمواجهة التحديات.

كما يجب أن يتصنع الجرأة والثقة حتى يكتسبها الشخص فعلاً؛ فمثلًا فإذا كان يجلس متراخياً أو يقف بطريقة خاطئة، فيجب أن يُعزز مظهره ليقف مستقيماً وثابتاً.

الخوف

يؤثر الخوف على ثقة الإنسان في نفسه، فإذا كان الشخص مُقدم على فعل أمر ما أو عمل برزنتيشن معينة، وقام بالتفكير بطريقة سلبية كأن يقول لنفسه “ماذا لو لم أتمكّن من فعل”، أو “ماذا لو رفض الناس مطالبي”، فإنه سيقلل ثقته بنفسه وسيفشل حتمًا.

ولكن يجب على المرء مواجهة مخاوفه بدلًا من الهرب منها، بل وتحدي مخاوفه بأنه سيفعل الأمر بنجاح، وهو ما سيزيد ثقته.

انتقاد الآخرين

يعتبر انتقاد الآخرين عامل خطر والذي لا يمكننا التحكم فيه، ولكن يمكننا السيطرة على ردود أفعالنا تجاهه.

وبالتالي لا يجب علينا وضع انتقاد الآخرين المستمر في وضع الاعتبار، أو تصديقه كأنه أمر صحيح.

كما يمكننا تحويل هذا الانتقاد إلى إشادة، عن طريق العمل على النقد الذي تم توجيهه لنا وتحويله إلى نجاح.

بالإضافة إلى ذلك يجب مواجهة نفسك والتصالح معها فهذا سيقلل من حدة النقد الذي تم توجيهه لك، وتذكير نفسك دائمًا بإيجابياتك وإنجازاتك حتى لا تشعر بالإحباط.

قوانين الثقة بالنفس

عوامل الثِقة بالنَفس 
عوامل الثقة بالنفس

ليست قوانين بالمعنى الحرفي للكلمة، وإنما أشياء ونصائح تساعد في تطوير الثقة بالذات وهي كالتالي:

قانون الجسد: 

تُعد لغة الجسد أحد الأمور التي تثبت وتؤكد ثقتك بنفسك أو تكشف عن عدم الإحساس بالأمن والثقة.

وبالتالي يجب أن تقدم نفسك بطريقة تجعلك تبدو واثقًا ومسيطرًا على المواقف التي تواجهها، والأمور التي تطمح لها، لذا ستشعر بالتحكم، وسيثق بك الناس.

ومن ضمن لغة الجسد التي يجب الانتباه إليها هي: رفع الرأس عاليًا والجلوس مستقيم الجذع وإرجاع كتفيك بسلاسة للخلف.

كما يجب أن تنظر مباشرة إلى الشخص الذي تتعامل معه، والحفاظ على هذا التواصل البصري أثناء محادثتك لأي شخص.

ابقَ في وضع الاستعداد 

يجب عليك أن تكون مستعدًا دائمًا لأي موقف أو خطوة تقوم بها، إذ يعمل التخطيط المُسبق على منع الأداء الضعيف.

بالإضافة إلى ذلك فإن التخطيط المُسبق والإعداد الجيد يساعدك على تجنب العثرات والأخطاء ومواطن الخلل في الموضوع.

كما يمكنك تعلم كل ما بوسعك عن عملك، أهدافك، واهتماماتك باستمرار، وهو ما يجعل هناك شيئًا في بالك دائمًا لقوله بثقة في المواقف المختلفة.

أيضًا يجب قبل أن تبدأ أي مهمة تحديد ما الذي تريده عقب انتهائك منها، كما لا يجب أن تحاول إنجاز الكثير من المهام فى وقت واحد.

فمحاولة إنجاز مهام كثيرة يشتت العقل ويجعل الشخص يشعر بقلة الإنجاز وضعف الإنتاجية.

كما يمكن أن تكسر المهام المعقدة إلى مهام صغيرة يمكن إنجازها بسهولة، فتجزئة المهام يساعد على سرعة إنجازها.

تكملة لقوانين الثقة بالذات

خذ خطوة

على الرغم من أن المظهر والملابس مهمين جدًا للثقة بالنفس، لكن يجب عليك أيضًا اتخاذ إجراء وخطوة لإكمال الأمر.

حيث يجب على أفعالك أن تزيد ثقتك بنفسك فمثلًا قم بقبول مشروع ما كنت ترفضه عادة، أو تحدث إلى شخص غريب في حفلة أو تجمع.

فالإقدام والقيام بالفعل يشعرك بالثقة والشجاعة، وسرعان ما تصبح هاتين الصفتين طبيعة ثابتة في شخصيتك.

كما يمكنك ممارسة تطوير الذات بتدوين نقاط القوة والضعف لديك، ومن ثم قم بالعمل على نقاط القوة وحقق أقصى استفادة منها.

بعد ذلك حدد نقاط ضعفك وقم بمعالجتها شيئًا فشئيًا وحولها إلى نقاط قوة.

الحزم في الحديث 

يجب أن تتبنى طريقة حازمة في الحديث ولكن ليست عدوانية، إذ أن هذه الطريقة تشير إلى مدى ثقتك في نفسك.

لكن يجب أن تتجنب النبرة العالية، والثرثرة الكثيرة، والعصبية، أو الضحك الكثير فى حديثك؛ لأن حينها سوف يستمع إليك الناس بانتباه.

الاهتمام بالمظهر

يجب عليك دائمًا أن تكون أنيقًا وبالتالي يجب اختيار ملابس وإكسسوارات ملائمة لك ولطبيعة معيشتك.

وهذه الأمور ستجعلك أكثر شعورًا بالراحة كلما ارتديتها، وبالتالي تعمل على تزويد ثقتك بنفسك وتعزز نظرتك لها.

وكلما ارتديت أفضل كلما لاقيت استحسان الكثير ومدحهم لذوقك وطريقة لبسك، وهو ما سيزيد ثقتك باختياراتك وذوقك.

لكن إذا تلقيت الكثير من التعليقات السيئة على طريقة لبسك وذوقك، فستشعر بانعدام الثقة بالنفس وعدم الاطمئنان.

سلوكيات لتقوية الثقة بالذات

الإيجابية في التصرفات 

كما يجب عليك ضبط عقلك على التفكير بإيجابية وبالتالي التصرف بإيجابية تجاه أي موقف.

كما يجب عليك أن تتجنب التحدث بسلبية إلى نفسك حتى لا تشعر بثقة أقل وتفشل فيما تقوم به.

لذلك قم بالابتسام والضحك إحاطة نفسك بالأشخاص الإيجابيين المبهجين، إذ أن الصحبة المرحة تساعد الشخص على تخطي الأزمات.

بالإضافة إلى ذلك قم بعمل قائمة بما تريد أن تقوم به؛ لكي تذكرك بمهامك وإنجازاتك التي حققتها خلال اليوم أو الأسبوع.

وهذه الخطوة من شأنها أن تشعرك بسلام وثقة أكبر خاصة إذا كان عقلك في حالة مزاجية جيدة.

روّج لنفسك 

على سبيل المثال قم بطباعة وتعليق بعض اللافتات التي تذكرك بمواطن قوتك ومواهبك، فإنه أفضل من معاقبة نفسك وتأنيبها على مواطن ضعفها.

كما يجب عليك عدم التحدث إلى نفسك عن أخطاءك حيث يذكرك ذلك على الدوام بمدى سوء الأمور التي قمت بها أو الجوانب السيئة في نفسك وهو ما يقلل ثقتك في نفسك.

قوانين الثِقة بالنَفس
قوانين الثقة بالنفس

أساسيات الثِقة بالذات

هناك عدة أساسيات يمكن العمل عليها لـ بناء الثقة في النفس وتطويرها.

وتشمل تلك الأساسيات أن تجد لنفسك مهارة أو معرفة معينة والعمل على تطويرها باستمرار حتى تصبح مميزًا فيها.

بالإضافة إلى ذلك يجب عليك أن تحب نفسك وتثق بها، عن طريق كتابة ثلاث صفات إيجابية وأصيلة تحبها في ذاتك يوميًا.

فضلًا عن ذلك يجب عليك أن تقدر جهودك عن طريق تذكير نفسك دائمًا بالإنجازات التي قمت بها، وقم بذلك يوميًا بيوم.

كما يمكنك القيام بتهنئة ومكافأة نفسك على الإنجاز، وبالتالي سيجعلك هذا الأمر أن تقدر ذاتك ويزود ثقتك في نفسك.

ولكن إذا أخطأت فلا تقوم على الفور بجلد ذاتك ونعتها بصفات سيئة، ولكن كن موضوعيًا وحلّل الأمر وتعلّم منه.

يجب عليك أن تقدر جهود من حولك بصدق في المشاعر؛ لان ذلك سيبني جسورًا من الاحترام والتقبل بينكم وسيزود الثقة بينكم.

يمكنك أيضًا إيجاد ما يميز كل فرد من حولك وقدّرهم على ذلك بصدق، فهذا يبني جسوراً من الإحترام والتقبل بينكم.

علاوة على ذلك يجب عليك أن تتقبل المديح من الناس، واعتبره هدية منهم واشكرهم عليها وتأكد من أنك تستحق هذا المديح.

أخيرًا يجب أن تنتبه للغة جسدك بأن يكون الظهر مستقيما والوجه مبتسما فذلك يعطي شعورا بتقبل الآخر.

أيضًا استخدم راحة اليد المنبسطة عند التعبير، وتكلّم بكلمات واضحة ومخارج حروف صحيحة ولا تتلعثم.

تمارين لتعزيز الثقة بالنفس

ويوجد بعض التدريبات والتمارين اليومية التي تساعدك في تعزيز ثقتك بنفسك واكتشاف العالم المليء بالإمكانيات.

انظر بإيجابية للحياة

مرّن نفسك على النظر دائمًا بإيجابية تجاه الحياة، وابحث عن شيء ممتع وحاول أن تكون سعيدًا ومبتسمًا حتى في أصعب المواقف.

إن كونك سعيدًا بإنجازاتك حتى الآن، سيساعدك على أن تكون أكثر ثقة في نفسك وقدرة على الإنجاز.

لكن يجب أن تعلم أن أحد الأسباب الأكثر شيوعًا لافتقار الثقة هو الشعور بأنه ليس لديك ما يكفي أو ما يمكنك فعله تجاه الامور.

وبالتالي قم ببناء نهجًا إيجابيًا تجاه الحياة وتأكد من أنه يمكنك إنجاز الأشياء، إذا بذلت أقصى جهودك.

الاعتناء بنفسك

كما يجب عليك الاعتناء بنفسك بشكل صحيح، عن طريق التمرُّن بالاعتناء بنظافتك الشخصية وارتداء ملابس مناسة لك.

فإذا استطعت أن تشعر بالسعادة بشأن مظهرك، فإنك تتجنب كل أنواع الأفكار الخاصة بأنك لا تبدو جيدًا.

الاستعداد الدائم

مرّن نفسك دائمًا على أن تكون مستعدًا لأي موقف وخطّط لما أنت قادم عليه خاصة إذا كنت في اجتماع مهم أو مناسبة ضخمة.

ويمكنك تجنب المواقف المحركة عن طريق الاستعداد للمناسبة، حتى لو كانت بسيطة، وبالتالي تعزيز الثقة تدريجيًا.

روتين لتعزيز الثقة

الاهتمام بالتغذية 

ليس الأمر له علاقة بالرياضة وأنظمة الرجيم والدايت، وإنما الامر له علاقة بمدى رضائك عن جسمك حيث يعزز ذلك ثقتك في نفسك.

وبالتالي يجب عليك الاهتمام بالتغذية السليمة يوميًا حتى تصبح في مظهر ووزن مناسب يجعلك لائقًا وبالتالي تشعر بالثقة.

أداء التمارين

وأداء التمرينات الرياضية الخفيفة إذا كنت لا تحب الرياضة، لأن التمرين سيخرج الطاقة السلبية لديك.

وكذلك سيجعل مظهرك البدني أفضل، وهو ما سيزيد نشاطك و يحسن مزاجك وثقتك بنفسك.

الاستمتاع 

يجب عليك طرد الأفكار السلبية من رأسك والاستمتاع باللحظة التي تعيش فيها وركّز فيها بشكل تام.

فالسماح لنفسك بالتفكير في الأوقات السيئة أو شيء غير سار حدث، لن يؤدي إلا لإثارة الأفكار السلبية وسيضعف ثقتك بنفسك.

تمارين زيادة الثقة بالنفس لك وللاطفال

بالنسبة لك يمكنك كتابة تفاصيل الإيجابيات التي حدثت خلال اليوم، وأعد قراءتها في لحظات اليأس والضعف.

كما من الممكن فتح حديثًا يوميًا مع نفسك يوميًا في الصباح، لذكر الأمور التي تمتاز بها.

وبالتالي تعطي لنفسك طاقة إيجابية وهو ما يقوي ثقتك في نفسك، حيث يمكنك الوقوف أمام المرآة والنظر إلى العينين بعمق، والتكلم بطريقة إيجابية عن نفسك.

على سبيل المثال يمكنك القول (أنا رائع، أنا مميز، أنا لدي القدرات التي تؤهلني للوصول إلى هدفي، سوف أنجح حتمًا)، وتكرار هذا التمرين يومياً سيحقق نتائج ممتازة.

بالإضافة إلى ذلك فإنه يجب الحرص على التخلص من الضغوط النفسية حيث يمكنك اللجوء إلى البكاء لتفريغ شحنة الضغط النفسي.

فضلًا عن ذلك يمكنك الاستماع إلى الموسيقى الهادئة للتقليل من حالات الإحباط والاكتئاب التي تنتاب الإنسان.

يمكنك أيضًا أداء تمارين التأمل لتساعدك في التخلص من الإجهاد وتنشيط مخك، وتمنحك الشعور براحة نفسية.

بناء الثقة بالنفس للاطفال

أما بالنسبة للأطفال فيمكن زيادة ثقتهم في أنفسهم عن طريق وضع ضوابط وقواعد ليتبعها الطفل في حياته.

ويجب على الوالدين عدم انتقاد الأطفال أمام الآخرين ونعته بصفات سيئة؛ حتى لا يقلل من ثقة الطفل بنفسه.

بالإضافة إلى ذلك يجب الحرص على التحدث عن الطفل بشكل إيجابي.

وأيضًا يجب أن يشعر الطفل بمكانته وقيمته داخل الأسرة، وكذلك الاستماع إلى آرائه تجاه الأمور المختلفة.

كما يمكن مشاركة الطفل في المهارات الاجتماعية، التي تدعم تواصله مع الآخرين؛ لإعطائه جانبًا إيجابياً يعزز من ثقته بنفسه.

وأخيرًا يمكن تدريب الطفل على تحمل الضغوط والمشكلات المختلفة التي من الممكن أن يتعرض لها، وهو ما يزيد ثقته بنفسه.

تمارين زيادة الثِقة بالنفس لك وللأطفال 
تمارين زيادة الثقة بالنفس لك وللأطفال

فوائد بناء الثقة في النفس

هناك العديد من الفوائد التي تجعلك مهتم بزيادة الثقة بنفسك وتطور شخصيتك، وهي على سبيل المثال :

زيادة الشعور بالإنجاز

إن تحقيق الثقة بالنفس سيساعدك على الشعور بالرضا في الحياة، وبالتالي تحقيق إنجازات في كافة جوانب حياتك.

وبالتالي ستجعل ثقتك بنفسك حياتك أكثر إشراقًا تدريجيًا، وكذلك زيادة إنجازاتك تدريجيًا.

النمو الشخصي

إن الأشخاص الذين لديهم ثقة بالنفس فهم دائمًا في رحلة نمو من ناحية شخصياتهم التي تتطور باستمرار.

كما يمكنك زيادة النمو الشخصي من خلال المعرفة في مواضيع مختلفة، وقراءة الكتب، ومشاهدة الأفلام الوثائقية ومقاطع الفيديو التثقيفية.

وكذلك عن طريق تحسين طريقة تواصلك مع الناس، وتحسين عيوبك، وتناول الطعام بشكل صحيح، والتمرن للتأمل.

تساعدك على تحقيق أهدافك

كما تمنحك الثقة بالنفس الإيمان بنفسك و بأهدافك، أيضًا تساعد على تحمل المخاطر وأن تكون جريئًا لتحقيق أحلامك.

تجعلك إيجابياً

إن الثقة بالنفس تساعد على الحفاظ على عقلية إيجابية في أي موقف أو ظهر، فيما تعمل السلبية على إرجاعك خطوات إلى الوراء.

تساعدك على إنشاء علاقات أفضل

إن الأشخاص الواثقون من أنفسهم يتمتعون بفرص أفضل في تكوين علاقات استراتيجية.

كما ان الأشخاص الذين يقفون في وضع مستقيم، ويحافظون على التواصل البصري ويتحدثون عن أنفسهم بإيجابية، يحبهم الجميع.

إليك أيضًا: التعامل مع الزوجة .. نصائح لعلاقة زوجية ناجحة

ما هو الفرق بين الثقة بالنفس والغرور

إن الثقة بالنفس عبارة عن شعور الإنسان بالارتياح والاطمئنان والاعتزاز بنفسه وبقدرته على تحقيق أهدافه وما يريده في الحياة.

كما أنها تعني احترام المرء لذاته وتقديرها، وكذلك ورؤيته لنفسه بأجمل صورة، وهي لها العديد من المظاهر كالتالي:

  • الشعور بالسعادة والتفاؤل والإيجابية.
  • الاطمئنان في كافة جوانب حياته.
  • السرعة في اتخاذ القرار.
  • المبادرة والقيادية والقدرة على حل المشاكل.
  • النجاح والعزيمة للوصول لأي هدف مراد تحقيقه.

أما الغرور فهي صفة غير حميدة، وتعني حب الإنسان لنفسه بطريقة تزيد عن الحد الطبيعي، ويعد مرضًا نفسيًا في وقتنا الحالي.

كما تشمل صفة الغرور شعور الشخص بالعظمة، وتوهمه بأنه وصل إلى الكمال، والذي ينتج عنه قيامه بالعديد من التصرفات غير الصحيحة.

حيث يعمل الشخص المغرور على إشعار الناس من حول بالنقص، وبأنه أعلى وأرقى منهم.

كما يصبح الشخص المغرور مكروهًا ممن حوله وغير مرغوب بوجوده بين الناس.

الفرق بين الثقة بالنفس والغرور

الثقة بالنفس عبارة عن الاعتداد بالنفس والاطمئنان لهذه النفس وشعور الإنسان برضاه عن ذاته.

لكن الغرور عبارة عن شعور بالكمال والعظمة وهذه الشعور شعور متوهم لدى صاحبه.

وكذلك فإن الثقة بالنفس تنبعث من الشخص بشكل طبيعي وغير مصطنع، أما الغرور فيكون غير حقيقي إنما اصطناعي.

بالإضافة إلى ذلك فإن الثقة يبنيها الإنسان ويصل إليها بالتدريج وتحصل مع تطوير النفس والقيام بالعديد من الإنجازات.

أما الغرور فيكون فجأة بأن يقرر الإنسان بممارسة هذا الدور على الآخرين.

كما تجعل الثقة بالنفس من صاحبها إنساناً متواضعاً، أما الغرور يجعل صاحبه متكبّراً متعجرفاً.

أيضًا الثقة بالنفس تجعل صاحبها معتزاً بنفسه ولا يقارن نفسه بأحد، ولكن الغرور يجعل صاحبه يقارن نفسه بالآخرين ويرى بأنه أفضل منهم.

وكذلك الثقة تجلب صاحبها الطمأنينة والسعادة، لكن إذا زادت عن الحد فقد تجعل صاحبها متعجرف ومغرور ومتكبر.

 

المصادر..

7 خطوات نحو تطوير الذات والثقة بالنفس

9 تمارين لتعزيز الثقة بالنفس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى